هل تعانين من رهاب الموت “نيكروفوبيا”؟.. هذه هي أسبابه وهكذا تتخلصين منه

الخوف من الموت هو شعور طبيعي ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص ، فإن الخوف من الموت قد يصبح شعور مضطرب يمنعهم من العيش حياة مرضية ويطلق عليه رهاب الموت Necrophobia .

لا أعتقد أننا يمكن أن نواجه الحقيقة المتمثلة في موتنا أو موت أحبائنا دون الشعور بالخوف، ولكن علينا إدراك أن الموت هو جزء من طبيعة الحياة، حتى لا نصاب بـ رهاب الموت “نيكروفوبيا”، حيث أن استمرار الرهاب على مدار فترة طويلة يؤثر على صحة، بل قد يتسبب في بعض الأحيان بالشعور بالرغبة في الاختباء من العالم الخارجي.

الخوف من الموت
الخوف من الموت

ما هي أسباب رهاب الموت “نيكروفوبيا”؟

على الرغم من أن الخوف من الموت يمكن أن يتطور عند البالغين ، إلا أنه يبدأ في مرحلة الطفولة لذا عادة ما يكون سبب مرض رهاب الموت هو التعرض لحادث صادم في هذه المرحلة، قد يكون هذا شيئًا بسيطًا مثل حضور جنازة أو مشاهدة حيوان يقتل.

بالتأكيد أن تحديد السبب الكامن وراء الخوف من الموت يمكن أن يساعد في حل المشكلات لاحقًا أثناء العلاج..فيما يلي تستعرض لك حُرة أسباب رهاب الموت “نيكروفوبيا”:

  • التعرض لحادثة مؤلمة في الماضي، ربما تكون السبب وراء التحول إلى الخوف الشديد من الموت.
  • الاستجابة لمخاوف الرهاب من البيئة المحيطة، على سبيل المثال قد يلاحظ الطفل مشاعر القلق المفرط تجاه الموت من شخص بالغ يثق فيه.
  • الخوف من الموت قد يكون وراثي، فهناك بعض الجينات التي تميل إلى جعل بعض الأفراد أكثر عرضة لمثل هذه الاضطرابات.
  • الإجهاد المزمن يمكن أن يسبب الرهاب، كما يمكن أن يتطور القلق والاكتئاب أو التوتر الشخصي إذا تركت دون رادع ، إلى رهاب من الموت.
  • الكتب و الأفلام كذلك وسائل الإعلام ، تلعب أيضًا دورًا في تغذية مخاوف المرء تجاه الموت.
الآثار الجانبية لرهاب الموت
الآثار الجانبية لرهاب الموت

ما هي أعراض رهاب الموت “نيكروفوبيا”؟

الخوف الشديد من الموت له آثار جانبية جسدية مثل نوبة الهلع وضيق في التنفس والدوخة والارتعاش والتعرق ، كذلك معدل ضربات القلب المتسارعة وآلام في الصدر والغثيان.
كما أن الرهاب من الموت له أعراض عاطفية وجسدية ونفسية مثل، الخوف من الأشياء الميتة، هاجس الموت والرهبة عند مغادرة المنزل، الشعور الدائم بالرغبة في الهروب والاختباء، عدم القدرة على التفكير بوضوح ، فقدان السيطرة على الشعور بالواقع والانفصال، كما أن الشخص المريض بـ رهاب الموت “نيكروفوبيا” يخشى من حضور الجنازات أو حتى التحدث عن الجثث أو مشاهدة الأفلام من هذا النوع.

العلاج النفسي للتخلص من رهاب الموت
العلاج النفسي للتخلص من رهاب الموت

كيف تتتخلصين من رهاب الموت “نيكروفوبيا”؟

– العلاج المعرفي السلوكي، هو شكل من أشكال العلاج النفسي لفترة زمنية محددة والذي يهدف إلى تصحيح الأفكار غير العقلانية والعواطف المصاحبة لها.
– العلاج بالتنويم المغناطيسي هو شكل آخر من أشكال العلاج النفسي الذي أثبت فعاليته في علاج الرهاب من الموت “نيكروفوبيا”، إنها طريقة لطيفة لإعادة برمجة تفاعلاتك اللاواعية التلقائية تجاه الأشياء التي تخيفك، لذا فهي وسيلة رائعة لإطلاق الأفكار والمشاعر المؤلمة حول مخاوفك من الموت.
– التأمل والاسترخاء يساعد في التقليل من الضغوط النفسية والجسدية للرهاب من الموت، كما أن ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل التنفس العميق واليوغا واسترخاء العضلات تساعدك على التعامل مع الأعراض العاطفية والجسدية، عندما تواجه الرهاب “نيكروفوبيا” .
– إن موت من نحبهم أمرا صعبا للغاية ، ولكنه قد يكون أيضًا نهاية إيجابية لمعاناتهم.، تعلم أن ترى الموت ليس “النهاية” ، ولكن كنوع من الانتقال للأحباء إلى مكان أفضل، يمكن أن يكون الموت في بعض الأحيان حدثًا رحيماً وضروريًا.
– أدرك أن الموت جزء من الحياة، تعلم أن ترى الموت جزءًا طبيعيًا كل شيء حي يموت في نهاية المطاف، الموت جزء لا يتجزأ من الغموض العظيم في الحياة.
– كن في خدمة للآخرين، حيث تعد مساعدة الآخرين أكثر الأشياء التي من المفترض القيام بها في الحياة، إن قول “نعم” للحياة يقلل الكثير من مشاعر الخوف من الموت.
– عش حياتك بأكملها، أعوامنا في الحياة محدودة ، لذا من المستحسن أن نعيش بحماس وشجاعة قدر الإمكان اغتنم الفرصة وعيش الآن ، إلى أقصى حد تستطيعه.