هل تعاني من الخوف الزائد على أطفالك إليك هذه الخطوات للتخلص منه

من الطبيعي أن يقلق الآباء والأمهات على أبنائهم ، ولكن قد يعاني البعض من الخوف الزائد على الأبناء وتكون تلك المخاوف غير واقعية .

بالتأكيد أن قائمة القلق طويلة: مثل الاختطاف والإيذاء ، صداقات أطفالهم والأداء المدرسي ، التهديدات عبر الإنترنت مثل البلطجة والمواد الإباحية ، أيضا القلق بشأن العادات الغذائية والتمارين الرياضية … والقائمة تطول.

في كثير من الحالات ، يشل القلق الوالدين والطفل ، مما يجعل الأطفال يخشون ويخنقون فضولهم ونموهم، حيث يحد القلق الأبوي من فرص الأطفال في الانغماس في أنشطة صحية ، مثل اللعب بالخارج مع الأصدقاء أو المشي إلى المدرسة دون أن يكونوا تحت أعين الوالدين، وهذه الأنواع من القيود تمنع الأطفال من استكشاف عالمهم ، والتفاعل مع أقرانهم بحرية ,

حتى لو كنتِ فتاة قوية فلابد أن يصيبك القلق الزائد بشأن أطفالك والذي سيستمر على الأرجح بعد بلوغ طفلك سن 18 عامًا..ولكن لحسن الحظ ن هناك طرقًا لإدارة المخاوف والقلق .

طالع ايضا: انتبهوا أيها الآباء ! هذه العلامات تمثل خطرًا في فترة المراهقة

هذه الطرق سوف تخلصك من الخوف الزائد على أطفالك:

ضع الأمور في نصابها الصحيح

القلق دائمًا ما يكون متأصلًا مع مشاعر الخوف، ويعد القلق هو مضيعة للطاقة، وخاصة أن الأشياء التي نحن قلقون عليها على الأرجح لن تحدث.. لذا بدلاً من التركيز على “ماذا لو” ، علينا إدراك أن العديد من المشاكل مؤقتة وأن حياة طفلك هي في الحقيقة رحلة ، وليست سلسلة من الأحداث الصغيرة.

فكر في الأسوأ لثانية واحدة فقط

من خلال سؤال نفسك عن مدى واقعية أسوأ السيناريوهات ، ستدرك على الأرجح أنك تفكر بطريقة مبالغ فيها ،تذكر أنك لا تحتاج إلى تصديق كل ما يخبرك به عقلك. الكثير مما يعتقده عقلك ليس صحيحًا. إنها مجرد مخاوف قديمة وحكايات تحذيرية. في الواقع ، إذا كان تفكيرك يتعلق بالمستقبل ، فلا يمكن أن يكون هذا صحيحًا. حتى لو كان الأمر يتعلق بالماضي ، فربما لا تكون الحقيقة كاملة.

تحديد المشكلة

إنك تقلق كثيرًا عندما تشعر بأن الحياة خارجة عن السيطرة، مضيفًا أنه يمكنك حل مشكلتك من خلال وجود خطة أو استراتيجية لمعالجة المشكلة لذا ، إذا حددت ماهية المشكلة بالفعل ، ولماذا تشعر بالقلق حيالها والطرق التي يمكنك بها تغييرها ، فمن المرجح أن يهدأ قلقك.

مواجهة مخاوفك

إذا كانت المشكلة تحتاج إلى اهتمامك الفوري ، فعليك معالجتها بكل الوسائل ولكن في بعض الأحيان وضع مخاوفك على نار هادئة هي أفضل طريقة للتعامل معها ، حيث أن الحل سيأتي إليك في النهاية.

قم بطمأنة نفسك، ضع يدك على قلبك للوصول إلى حكمتك الداخلية ، واختر فكرًا مختلفًا يمنحك مزيدًا من الأمل.

 التأمل والاسترخاء

عندما تتعرض للتوتر ، فأنت أقل احتمالًا للتوصل إلى أفضل حل. بالإضافة إلى ذلك ، لن تكون قادرًا على التوقف عن القلق إذا كنت جسديًا وعقليًا في حالة من التوتر. ولكن من خلال قضاء خمس دقائق للتنفس بعمق أو التأمل أو ممارسة تقنيات استرخاء العضلات التدريجي ، ستتمكن من الاسترخاء والحصول على الوضوح الذي تحتاجه للمضي قدمًا.

التخلي عن السيطرة

في بعض الأحيان لا يوجد حل واضح أو تحتاج ببساطة إلى السماح لطفلك باكتشاف ذلك بنفسه..التخلي عن مثل هذه المهمة الضخمة بالنسبة لمعظم الناس  وخاصة بالنسبة للنساء لأنه يعني أنه يتعين علينا إطلاق السيطرة.

الحصول على الدعم

في بعض الأحيان ، قد يساعدك التحدث مع أمهات أخريات أكثر خبرة ممن يرأسن في العمل على التغلب على بعض القلق يمكنك تقليدهن قليلاً في هدوئهن حتى تتمكني من تطوير نفسك.

التدوين

اكتب نقاط من إيجابيات وسلبيات الأبوة والأمومة لطفلك، سيساعد ذلك في تحقيق التوازن بين تفكيرك بحيث تفكر في مخاطر الإفراط في الحماية بالإضافة إلى مخاطر كونك غير محمي.

شاهد ايضا : خصوصيات الأبناء لماذا يجب أن يحترمها الآباء