هل تعرضتى الى عقدة نفسية ..اليك خطوات التخلص منها ؟

تحلى بالارادة للسيطرة على أفعالك وابحثى عن دعم ممن حولك

 

العقد النفسية تحرمك الاستمتاع بالحياة

هل مررتى بضغوط سببت لك عقدة نفسية وجعلتك تصابين بخوف دائم ؟ ، هل قمتى ببعض التصرفات السلبية التي انعكس تأثيرها على صحتك وعملك ؟،اذا كانت الإجابة بنعم فسوف نعرض لكى طرق التخلص منها ،  ولكن قبل الخوض فى ذلك الحديث فما هو تعريف العقد النفسية بحسب رأى علماء النفس؟

اضطراب نفسى مستمر:

كان فرويد اول من قام بتعريف العقدة النفسية على كونها عبارة عن تصرف وسلوك يقوم به الفرد نتيجة التعرض للكبت والضغط ويمكن أن يتواجد بصورة مستمرة ، وبالطبع فانه يؤدى للتعرض الى كثير من المشكلات ويحرمك من الشعور بلذة الحياة ، وغالبا ما تتكون بداياتها منذ مرحلة الطفولة وتتعقد تبعا للظروف والأحداث التي يمر بها الفرد ،وبالطبع تختلف من شخصية لأخرى بحسب الميل والحرص على علاجها ، أو تبعا لما تعرض له من ضغوط .

سلوك متكرر وذو رد فعل حاد :

ولكن كيف تعرفين أنك تعانين من عقدة نفسية ؟ وهل هناك دلالات تبين وجودها ؟ ، هناك بعض المؤشرات التي تببين ذلك لعل أهمها رد الفعل القوى والعنيف على أحداث تافهة وليس لها قيمة بل وتهويلها ، واللافت للنظر أن المواقف التي تستدعى رد فعل حاسم يكون رد الفعل عليها بسيط ، وسوف تلاحظين أيضا أنك ستتصرفين بتفاهة مع الأحداث التي تحتاج وقفة.

تتعدد أنواع العقد النفسية وأسبابها

تعرفى على نوع عقدتك النفسية :

هل هناك أنواع للعقد النفسية تختلف أسبابها ومسمياتها ؟ ،قام أطباء النفس بتلخيصها الى عدة أنواع أهمها عقدة “الظهور” والتي يتفنن الشخص فيها بحب ذاته واذلال الأخرين اذعانا لها ، أما عقدة “الأذى” وهى التلذذ بايذاء من حوله وتدمير واهلاك كافة الأشياء المحببة لهم ، وتعرف عقدة “أطلس” باقحام الشخص نفسه فى أوضاع وضغوط أكبر من طاقته كى يظهر أمام المحيطين بالقوى الشجاع ، أما اذا كنتى تحاولين اسعاد الأخرين على حساب نفسك فانك تعانين من عقدة ” لوهنجرن ”

واذا كنتى تتسمين بحب الامتلاك والقيادة دون إعطاء فرصة لمن حولك بالتعبير عن وجهات نظرهم ولديك ميل للقيادة والرئاسة فانك بالطبع تعانين من عقدة “كرونوس” ، وعقدة “قابيل “تتسم بالمنافسة داء لجميع المنافسين والتلذذ بمصائبهم بل والمشاركة فى صنعها

قومى بمراجعة سلوكك وأفعالك واذا اكتشفتى اصابتك بواحدة منهم فاليك العلاج :

تحلى بالارادة وقوة الرغبة فى التغيير

تحلى بالارادة والمثابرة على التغيير :

عليكى ان تعترفى أولا بوجود واحدة من العقد النفسية التي تحدثنا فيها من قبل ، ثم استدعى وعززى من ارادتك  تسيطرى على أفعالك وأفكارك السلبية وعدم الاستسلام لها أو تركها تسيطر على تفكيرك ، قومى بحل مشكلاتك باتباع مناهج وأسس منطقية .

تخلصى من مخاوفك الذاتية وحرريها بعيدا :

أطلقى العنان لمخاوفك وحرريها من قبضة تفكيرك ولا تحاولين الاختباء منها ، اخرجى من دائرة انعزالك الذاتي عن طريق تحدى الواقع والخوف ، عودى نفسك على تجاهل نظرات الأخرين والتعايش مع ألامك ومحاولة علاجها بشتى الطرق

عيشى مراحل عمرك المختلفة

امنحى فرصة لنفسك وعيشى مراحل عمرك المختلفة :

لا تتعجلى تقدمك في السن أو القيام بأفعال لاتتناسب مع عمرك وذلك من باب النضج والمسئولية الاجتماعية ، عيشى حياتك كما هي واخضعى لارادة الله وتجنبى الشعور بالإحباط أو اليأس ، ولاتحرمى نفسك من الاستمتاع بالحياة.

ابحثى عن الدعم ممن حولك ولاتتوان عن طلب المساعدة :

قومى بتوسيع دائرة علاقاتك الاجتماعية وتواجدى مع أشخاص تشعرين معهم بالسعادة ، تجنبى الحياء والخجل الزائد  الحد فيجب عليكى أن تركزين على إقامة علاقة اجتماعية ناجحة كى تستعيدى ثقتك بنفسك وتتخلى عن نظرتك السوداوية للأمور