هل تعرفين الفرق بين أدوار الحساسية ونزلات البرد ؟ الأعراض شبه واحدة والفروق طفيفة

تتشابه أدوار الحساسية ونزلات البرد إلى حد كبير فالأعراض تقريبًا واحدة وإن اختلفت الأسباب

من المعروف أن شهور ابريل ومايو هي أسوأ الأوقات لمعظم الناس حيث يمتلأ الجو بحبوب اللقاح التي تسبب الحساسية بسبب ظهور الأزهار حيث تبدأ الشكوى والمعاناة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية في هذه الفترة من العام. ولكن قبل إلقاء اللوم على الطبيعة، يجب أن نعرف أن أدوار الحساسية ونزلات البرد دائمًا متشابهان في الأعراض. على الرغم من أن الحساسية تعتبر رد فعل مناعي في الجسم والبرد يعتبر عدوي فيروسية فإن الأعراض تقريبًا واحدة في الحالتين. بعد سؤال المتخصصين تعرفنا على الفرق بين أدوار الحساسية و نزلات البرد.

التشابه الشديد بين نزلات البرد وأدوار الحساسية

توقيت الإصابة:

بالنسبة للبرد؛ على الرغم من أن فيروسات البرد موجودة طوال العام، ولكن على الأرجح يصيب أحدها الإنسان خلال فصلي الخريف والشتاء حيث يكون الإنسان محبوسًا بين جدران منزله يستنشق الهواء المتداول وهذا ما تذكره الدكتورة دنيس بات أستاذة الأمراض الباطنة بمانهاتن التي تؤكد أن تلك الفيروسات تتضاعف وتتكاثر في درجات الحرارة المنخفضة.
الحساسية: تظهر الأعراض بشكل موسمي عندما تنتشر حبوب اللقاح لتثير تفاعلات الجسم وردود أفعاله. تبدأ حبوب اللقاح في الظهور في الأشجار في فصل الربيع وفي الحشائش في فصل الصيف بينما تظهر في الأعشاب في فصل الخريف. يوضح الأطباء أنه إذا أصيب الإنسان بنفس الأعراض في نفس الوقت من العام، فهذا مؤشر جيد للحساسية.

المدة:

البرد: يهاجم جهاز المناعة نزلات البرد بكرات الدم البيضاء ويقوم بتكوين أجسام مضادة لإبطالها. وهي عملية تستغرق من خمسة إلى عشرة أيام.
الحساسية: قد تستمر الحساسية على الأقل طالما الشخص معرض لمثيرات الحساسية والذي قد يكون أيامًا وقد يصل لأسابيع حتى بعد انقضاء الموسم.

مريض الحساسية يصاب بالإعياء

قنوات الأنف:

البرد: يكون الأنف مسدودًا وقد ينزل منه سائل أصفر. قد تجرب بعض الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية لإزالة الاحتقان ولكن فقط من ثلاثة إلى خمسة وأكثر من ذلك قد يسبب بعض الآثار الجانبية التي قد تزيد الاحتقان.
الحساسية: إن الاحتقان ونزول السائل من الأنف من الأعراض الشائعة. يقترح بعض الأطباء غسل الأنف بمحلول ملحي باستخدام زجاجة ضاغطة، وقد يكون من المفيد استخدام مضادات الحساسية التي لا تحتاج وصفة طبية وسبراي الأنف لتخفيف الأعراض الشائعة. وبذلك يكون الأنف من أكثر الأعضاء تأثرًا في أدوار الحساسية ونزلات البرد.

تتسبب حبوب اللقاح في إصابة الكثير من الناس بالحساسية الموسمية

الجسم:

البرد: قد يصاحب نزلات البرد آلام في الجسم كله واتفاع في درجات الحرارة. إن استخدام إيبوبروفين وما شابهه من مستحضرات قد يساعد في تخفيض حرارة الجسم وتخفيف الألم.
الحساسية: لا تسبب ألم في الجسم أو في العضلات.
الحَلق:
البرد: قد يشعر الإنسان بألم عند الكلام أو البلع. حاول استخدام نقاط ملطفة للكحة وإذا كان الألم حادًا فقد يتطلب العلاج اللجوء للمضادات الحيوية.
الحساسية: قد يشعر المريض بخدشة أو احتقان خفيف ولكن الإحساس بالألم ليس ملحوظًا بدرجة كبيرة.

مستوى الطاقة:

البرد: قد تشعر بالإعياء الشديد أثناء أدوار البرد المعتادة نظرًا لأن جهازك المناعي يقاوم بشدة لمحاربة البرد الذي أصابك بالإضافة إلى الأنف المسدود والسعال المستمر الذين قد يسببان لك صعوبة في النوم. وقد يصاب المريض في حالة أدوار الحساسية ونزلات البرد بفقدان الطاقة بشكل كبير والإرهاق والرغبة المستمرة في النوم.
الحساسية: التعامل مع أعراض الحساسية قد يستهلك من صحتك وطاقتك.

العينين:

من أكثر أعضاء الجسم عرضة للحساسية هي العينين

البرد: بالإضافة إلى الشعور بالتعب، فإن العينين قد يكونا دامعتين أو على العكس يحدث جفاف في العين وتهيج كما تتسبب بعض أدوار البرد في الإصابة بالرمد.
الحساسية: تعتبر العينين الدامعتين واحمرار العينين والكحة بالعينين هما من الأعراض الموسمية للحساسية. لذا تعتبر أنواع قطرات العينين هي الصديق المفضل لمريض الحساسية على الأقل حتى حلول فصل الشتاء.

Source www.oprah.com/health_wellness