هل تعيد عملية تصغير فتحات الأنف للإنسان الثقة بنفسه؟

للأنف مهمتان أساسيتان هما التنفس والشم. ولكن بجانب الوظيفة العضوية لا يجب أن ننسى الشكل الجمالي للأنف وتأثيره على ملامح الوجه وتناسق قسماته، لذلك نجد أن جراحات تجميل الأنف من أكثر عمليات التجميل شيوعًا على مستوى العالم للحصول على أنف أصغر حجماً وأكثر تناسقًا. ومن أبرز هذه العمليات هي عملية تصغير فتحات الأنف ؛ الهدف من إجراء هذه العملية هو تقليل حجم الفتحات من أجل أنف أكثر تناسقًا أو ملامح وجه أكثر توازناً.

إن كبر حجم فتحات الأنف أو اتساعها بشكل زائد عن اللزوم مشكلة يعاني منها الكثير من الناس، ويشعرون بالحرج مما قد يؤدي لمحاولتهم عدم الابتسام أمام الآخرين حتى لا تظهر هذه المشكلة أو حتى تجنب الظهور في مناسبات كثيرة او التقاط صور مع الأخرين، فهل يمكن لعملية تصغير الأنف أو تقليل حجم فتحاته أن تعيد للشخص ثقته بنفسك مرة أخرى؟

قد يهمك أيضا: لصقات الأنف بعد عملية التجميل

كبر حجم فتحات الأنف
الهدف من عملية تصغير فتحات الأنف هو تقليل حجم الفتحات من أجل أنف أكثر تناسقًا

هل للمناخ علاقة بحجم الأنف ؟

أشارت دراسة حديثة إلى أن المناخ المحلي، وبالذات درجات الحرارة والرطوبة لهما دورا أساسيا في تحديد شكل الأنف على مر العصور. وخلص الباحثون إلى أن الأنوف الأكثر اتساعا شائعة بشكل أكبر بين الأشخاص الذين يعيشون في مناطق ساخنة وترتفع فيها نسبة الرطوبة، بينما تشيع الأنوف الضيقة الحادة بين من يعيشون في مناطق باردة وجافة، لذا تكون أنوفهم أطول وأرفع. لذلك نجد شعوب البلاد الإفريقية الحارة يتمتعون بأنوف عريضة وأكبر من غيرهم من الشعوب. لذلك لا غرابة أن نجد الإقبال على هذه العملية منتشر في البلاد العربية ودول الخليج أكثر من الدول الأوروبية.

قد يهمك أيضا: 4 عوامل تحدد أسعار عمليات نحت الجسم

عملية تصغير فتحات الأنف

يلجأ الكثيرون إلى عملية تضييق فتحات الأنف خاصة إن كانت تشوه الشكل الخارجي للوجه

وجدير بالذكر أنه يمكن تصغير فتحات الأنف حتى نسبة 10%، تعتمد العملية على قص جزء صغير من الجلد الموجود على جانبي الأنف لجعل الفتحات تبدو أصغر، وتقلل من حجم الأنف، وخاصةً من الجانبين. وبهذا تكون فتحة الأنف أصغر وأكثر تناسقًا وأضيق.

لأولئك الذين یرغبون في إصلاح فتحة الأنف وحدها، يمكن إجراء عملية تجميل الأنف تحت التخدير الموضعي وتؤدي إلى تحول جمالي كبير للمريض.

بالنسبة للمرضى الذين ينوون الخضوع إلى هذه العملية الجراحیة لتصغير فتحات الأنف بالإضافة إلى عملیة الأنف التقليدية، عادة ما يكون التخدير الكامل ضروريًا لراحة المريض. على الرغم من أنه يمكن إجراء العملية الجراحية بمفردها، إلا أنه يمكن الجمع بين تضييق فتحات الأنف مع عمليات تجميل الأنف المفتوحة والمغلقة.

فتحات أنف واسعة
عملية تصغير فتحات الأنف تلائم ذوي فتحات الأنف الكبيرة، وليس لها تأثير على مشاكل الأنف الأخرى

ماذا يتم بداخل عملية تصغير فتحات الأنف ؟

لا يتطلب إجراء العملية الجراحية تخدیراً عاماً عند عند القيام بتلك العملية بمفردها كما ذكرنا نظرًا لأنه إجراء بسيط. يقوم الطبيب الجراح – بعد تخدير المريض تخديرا موضعيًا- فقط بقص مساحة من جلد الجزء الخارجي لفتحة الأنف تتراوح بين4 -10 ملم حسب حجم الفتحة وشكل الأنف، حيث تتصل فتحة الأنف بالخد ثم يتم خياطة هذا الجزء بخيوط متناهية في الدقة والرُفع، سيتم بعد ذلك استخدام الغرز لإعادة ربط فتحة الأنف بقاعدة الأنف في وضع أكثر ضيقًا. جدير بالذكر أن هذا الإجراء له تأثير إيجابي كبير في تجميل شكل الفتحات والأنف عموماً حيث يقل عرض الأنف بشكل ملحوظ، وتتحول إلى الشكل الطولي بدلًا من الشكل الدائري القديم، تكرر هذه العملیة في فتحة الأنف الأخری. يتم إخفاء الشقوق والندبات الناتجة عن العملية داخل التجاعيد الطبيعية للأنف. يجب التنويه إلى أن هذه الطريقة تلائم ذوي فتحات الأنف الكبيرة، وليس لها تأثير على مشاكل الأنف الأخرى سواء الجمالية أو الصحية.

يمكن عن طريق هذه العملیة معالجة بعض المشكلات مثل:

  • حجم الأنف
  • شكل الأنف

إن عملية فتحات الأنف لها تأثير إيجابي للغاية على ملامح المريض بعد التعافي حيث تكون قسمات الوجه أكثر تناسقًا ودقة مما ينعكس بالمزيد من الثقة بالنفس لدى الشخص بعد تحسن حالته المعنوية.

عرز ما بعد العملية
تتم إزالة الغرز السطحية في غضون أسبوع واحد بعد العملية

التعافي من العملية

الشفاء من إجراء عملية تصغير فتحات الأنف سريع نسبيًا إذا قورنت بإجراءات الأنف الأخرى.  سيكون الأنف متورم  وبه احمرار وهو شيء متوقع.  تتم إزالة الغرز السطحية في غضون أسبوع واحد.  من حسن الحظ أن التعافي يتم في غضون أسبوعين لدى معظم المرضى مع تورم خفيف بعد ذلك، وعادة ما لا يستمر أكثر من شهر واحد على أقصى تقدير.

 

قد يهمك أيضا: شفط دهون البطن والخصر 

Leave a comment