- Advertisement -

هل تقبل هذا الشرط لتحصل على وظيفة جديدة.. تعرف عليه

كتبت لورين كان تقول أن معظم المديرين يتوقعون أن تكون عطلات نهاية الأسبوع جزءًا من أسبوع العمل عندما يتعلق الأمر بالرد على الرسائل الإلكترونية. وهذا هو رأي الخبراء المهنيين في مطالب العمل الممتدة.

كلنا يعلم بالتأكيد أن الهاتف الذكي من الممكن أن يصبح إجباريًا في بعض المهن. وخاصة عندما يكون الاعتماد كليًا على التكنولوجيا المحمولة كالموبايل والأجهزة اللوحية. فما هو قولنا إذا عرفنا أن المديرة التنفيذية لموقع Barstool Sports  صرحت لموقع نيويورك تايمز أنها تفضل إرسال الإيميل للموظفين المختصين خلال عطلة نهاية الأسبوع لتقيس سرعة ردهم على الرسائل!

تقول لورا هاندريك وهي محللة موارد بشرية بشركة FitSmallBusiness لموقع Reader’s Digest أن هناك بعض المديرين يميلون إلى التحكم في الموظفين ولكن هذا يبدو مبالغًا خاصة إذا كان هذا التحكم يتم على أحد المرشحين للوظيفة وليس موظف بالفعل. فماذا لو أن هذا المرشح غادر المقابلة وذهب في رحلة بحرية مثلًا.

تقول هاندريك أنها سمعت عن مديرين يتوقعون أن يظلوا في تواصل مستمر مع الموظفين خاصة عندما يعملون في مجال يستمر بلا توقف على مدار الساعة كالإعلام مثلًا أو تنظيم المناسبات وغيرها. توضح هاندريك الموقف بقولها: ” في تلك المواقف، إذا أراد المدير ردًا فوريًا، فمن المنطقي أن يكون الموظف متاحًا للرد عليه، بالإضافة إلى أنه سيكون هناك بعض الموظفين الذين يتلقون رواتب أعلى وهم على علم بأن المتوقع منهم هو الرد الفوري دون أي تأخير، ولكن هذا النمط ليس هو العادي بالطبع”.

وبعيدًا عن هذه المواقف، تقترح هاندريك أنه من المناسب تمامًا في مثل هذه الأمور أن تطلع مديرك على المستجدات أولًا بأول عندما لا تكون متاحًا خارج ساعات العمل وتضرب هاندريك مثلًا بنفسها حيث اعتادت أن تلغي أي وقت للأسرة من خريطة عملها لكي تكون واضحة في هذا الشأن. لقد نجح هذا الأسلوب بالنسبة لها ولكن ليس كل المديرين يفهمون هذه الرسالة. وبالنسبة للمديرين من النوع الأخير فيمكن للموظفين أن يقولوا بعض الجمل من قبيل: “أنا أعلم جيدًا أننا مقبلون على حدث هام في شركتنا وسأكون هناك بعد ظهر الأحد ولكن صباح الأحد سأكون في مناسبة عائلية خاصة وسيكون هاتفي مغلقًا. إذا احتجتم شيئًا، سأكون متاحًا بعد الانتهاء من الاحتفال. أو من الممكن أن تقول إحدى المديرات: “أتناول العشاء مع زوجي يوميًا في السابعة مساء، ولا أرد على أي اتصال حتى قبيل الذهاب إلى النوم، ولكن إذا كان الأمر عاجلًا، يمكنكم الاتصال بي على الهاتف المنزلي”.

ولكن هاندريك تشعر بالاطمئنان تجاه العاملين المثقلين بالأعباء، لذلك تؤكد أن معظم المديرين الجيدين يحترمون وقت الموظف خارج ساعات العمل والوقت المخصص للعائلة، كما يدركون جيدًا أن القليل جدًا من مهام العمل لا يمكنها الاتنتظار حتى بداية أسبوع العمل الجديد، كما تتساءل هاندريك مندهشة: “أي نوع من الموظفين هم الذي يعملون لدى مديرين يستخدمون البريد الإلكتورني في عطلة نهاية الأسبوع كوسيلة تجسس ومراقبة!”

وتؤكد هاندريك على قناعتها بأن المديرين أصحاب الخبرات والكفاءات العليا يعرفون كيف يحدثون التوازن المطلوب بين العمل والأسرة ويعرفون جيدًا متى ينتشلون أنفسهم من الشواغل. كما تؤكد رفضها للمدير الذي يستخدم الرد على رسائل الإيميل في عطلة نهاية الأسبوع كشاشة توظيف وعندما ينتهي الأمر بتعيين أحدهم فإنها ترى أن هذا الموظف قد يكون بلا حياة عائلية أو أصدقاء أو لا يجيد فن وضع الحدود في حياته الخاصة.

المصدر : Readers’ digest