هل يعاني ابنك من كثرة الحركة وقلة التركيز؟ هل هو مصاب بمرض ADHD?

زادت شكاوي بعض أولياء الأمور والمدرسين من زيادة حركة   الطفل في المنزل والمدرسة والنادي او انه اندفاعي او عدواني وقد قام المتخصصين بمقارنه حركة الطفل الزائدة مع مستواه الدراسي وبناء علي الدراسات والأبحاث تم استخدام هذا المصطلح

 كعبارة عامة وتقسم فيه الأفراد المصابين بهذا الاضطراب إلىADHD

ضعف الانتباه والنشاط الزائد..

 اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد  بزيادة في ضعف الانتباه .

 اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد بزيادة في النشاط الزائد والاندفاعية .

ADHD  اضطراب ضعف الانتباه والنشاط الزائد وهو النوع المرتبط بتعريف الجمعية الامريكية للطب النفس وتذكر الجمعية الأمريكية للطب النفسي

  ان هذا التعريف بني على أساس أن الأعراض تظهر على الأطفال في ثلاثة أنماط . حيث تكون أعراض ضعف الانتباه هي السائدة في النمط الأول ، بينما تكون أعراض النشاط الزائد والاندفاعية هي السائدة في النط الثاني ، في حين يجمع النمط الثالث بين أعراض ضعف الانتباه والنشاط الزائد والاندفاعية

الا ان هذه الحالات ليست حالات مرضيه او ذات إعاقة الا انها تحتاج الي أسلوب معين في التعامل وخطة عمل تربوية بين البيت والمدرسة لمساعدة الطفل علي تخطي هذه المرحلة

لتأكيد التشخيص بان طفلا ما يعاني من اضطراب  ينبغي ان تتوفر لديه ستة اعراض، على الأقل، او اكثر، من الاعراض المدرجة في واحدة، على الأقل، من الفئتين التاليتين (او ستة، او اكثر، على الاقل من الاعراض من كل واحدة من الفئتين):

فئة نقص الانتباه

  عدم قدرة الطفل، في معظم الأحيان، على الانتباه للتفاصيل، او ميله الى ارتكاب الأخطاء الناجمة عن نقص الانتباه، في الواجبات المدرسية او اثناء القيام بفعاليات أخرى

  عدم قدرة الطفل، في معظم الأحيان، على البقاء يقظا اثناء انجاز المهمات, الواجبات او اثناء اللعب

  عدم اصغاء الطفل لما يقال له، حتى عندما يتم التوجه اليه مباشرة

  اظهار الطفل صعوبة في تتبع وتنفيذ التعليمات, عدم نجاحه، في معظم الحالات، في انهاء الواجبات المدرسية, الواجبات البيتية او المهمات التي تسند اليه (لا ينجم فشل الطفل هنا عن اعتراضه على تنفيذ الواجبات او عن عدم فهمه للتعليمات)

  يواجه الطفل صعوبة في التنظيم عند تنفيذ الواجبات او المهمات الأخرى

  امتناع الطفل عن القيام بمهام لا يحبها, او المهام التي تتطلب جهدا تفكيريا (كالواجبات المدرسية او الفروض البيتية)

  ميل الطفل، في كثير من الأحيان،  الى إضاعة اغراضه وفقدها (كالدمى, الفروض المدرسية, الأقلام والكتب)

  يمكن الهاء الطفل، بسهولة ملحوظة

  كثرة ميل الطفل الى نسيان بعض الأمور والمسائل

فئة فرط النشاط (Hyperactivity) او السلوك الاندفاعي (Impulsivity)

  يبدو الطفل عديم الراحة, يحرك يديه وقدميه بعصبية وكثيرا ما يتلوى على مقعده

  يميل الطفل، كثيرا، الى ترك مقعده في الصف, او لا يستطيع البقاء جالسا في مقعده لفترة طويلة، نسبيا، عندما يتوقع منه ذلك في بعض الظروف

  يميل الطفل الى الركض او التسلق، ويقوم بهذه التصرفات، أحيانا، بشكل مبالغ فيه وبشكل لا يتناسب مع الوضع. وتتمثل هذه الحالة لدى البالغين في انعدام الإحساس بالراحة، في أحيان كثيرة

  عدم قدرة الطفل على اللعب بهدوء وسكينة، في معظم الأحيان

يبدو الطفل في حركة مستمرة ودائمة معظم الوقت ويتصرف كما لو انه “يعمل بمحرك

  يميل الطفل الى التحدث  بصورة مبالغة

  عند السؤال، يميل الطفل الى الإجابة قبل ان يسمع السؤال كاملا

  لا يستطيع الطفل انتظار دوره في معظم الأحيان

  يميل الطفل الى مقاطعة الحديث او التسبب بالإزعاج في اثناء حديث، او لعب، الاخرين

وفضلا عن ملاءمته لستة من هذه الاعراض، التي تقدم ذكرها في كل واحدة من الفئتين، يعتبر الطفل مصابا باضطراب ADHD عندما:

  تظهر على الطفل علامات فرط النشاط والاندفاعية التي تؤدي الى سلوكيات غير سليمة (شاذة) قبل بلوغه سن السابعة

  يقوم بسلوكيات غير مقبولة ولا تتناسب مع سلوكيات الأطفال العاديين الذين لا يعانون من اضطراب ADHD

  تظهر هذه الاعراض لمدة زمنية تزيد عن ستة اشهر

  يظهر الطفل علامات لسلوكيات غير سليمة في اطار المدرسة, في الحياة اليومية في البيت وفي علاقاته مع المحيطين به, بحيث تظهر هذه السلوكيات في اكثر من بيئة واحدة (كان تظهر في الاطار المدرسي وفي البيت، أيضا)

وبالإضافة الى هذا, يتلقى الطفل الذي يعاني من اضطراب ADHD تشخيصا موضعيا، اكثر تحديدا. مثلا:

  اضطراب   نقص الانتباه والتركيز الملحوظ: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الأقل, من الاعراض التي تندرج ضمن اعراض اضطراب نقص الانتباه والتركيز، التي تقدم ذكرها

  اضطراب  فرط النشاط والاندفاعية: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الأقل, من الاعراض التي تندرج ضمن قائمة اعراض فرط النشاط او السلوك الاندفاعي، التي تقدم ذكرها

  اضطراب  مركب: عندما تظهر لدى الطفل ستة, على الأقل, من الاعراض التي تندرج ضمن كل واحدة من الفئتين التي ورد ذكرها أعلاه

اضطرابات أخرى قد تكون مشابهة

قد يرغب الطبيب المعالج في اجراء بعض الفحوص لاختبار مختلف الاحتمالات والمسببات التي تؤدي الى هذه السلوكيات لدى الطفل وتحديد الأسلوب الأمثل في معالجة الحالة