هل يكون التأمل علاج لبعض الأمراض النفسية ؟  

التأمل هو بداية الرحلة نحو السلام الداخلي

هل يمكن أن تكون ممارسة تمرينات التأمل علاج لبعض الأمراض ؟ إن الأمراض العضوية والنفسية التي تصيب الإنسان لا حصر لها، ونعرف جميعًا أن لكل داء دواء. ولكن البعض لا يفضل تناول الأقراص والأدوية إلا عند الضرورة، ويفضل اللجوء لبعض أنواع الطب البديل لعلاج الأمراض المزمنة التي يطول علاجها لسنوات وخاصة النفسية منها؛ ومن هذه الطرق البديلة التأمل بممارساته العديدة.

لابد أن نتفق في البداية أن الأمراض النفسية كالاكتئاب ونحوه لا تعالج من خلال جلسات التأمل وحسب! ولكن التأمل يساعد في العلاج من خلال الاسترخاء وتصفية الذهن (وهي من أهم فوائد جلسات التأمل وهذا هو ما قصدناه بالسؤال المذكور: هل يكون التأمل علاج لبعض الأمراض ؟

التأمل والاسترخاء
التأمل يؤدي إلى الاسترخاء وتصفية الذهن

ما هي الفئات الأكثر استفادة من العلاج بالتأمل؟

يرى العلماء أن ممارسة التأمل بشكل منتظم وعلى يد مدرب معتمد أو حتى بشكل مدروس من شأنه أن يقلل من الضغوط والاضطرابات النفسية مثل:

  1. يستفيد الأشخاص المصابون بالاكتئاب في وقت مبكر، أو الذين تعرضوا لسوء المعاملة في طفولتهم.
  2. يستفيد أيضًا الأشخاص “الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب”. هؤلاء هم الأشخاص الذين جربوا الأدوية أو العلاجات الأخرى ولكنهم ما زالوا يعانون.
  3. لوحظ أن نوبات الاكتئاب المتكررة تنخفض مع استخدام تكنيكات MBCT وهي الاختصار لكلمة mindfulness-based cognitive therapy  ومعناها العلاج المعرفي القائم على الوعي التام (أحد تكنيكات التامل)، وكانت النتائج مماثلة وأحيانًا أفضل من العلاج الوهمي أو ما يعرف بـ placebo

وبنظرة علمية للبحث عن إجابة السؤال: هل يكون التأمل علاج لبعض الأمراض النفسية ؟ نجد أنه في عام 2015، أصدرت وزارة شؤون المحاربين القدامى الأمريكية تقرير حول أدلة العلاج بالتأمل أو بممارسة تمرينات الوعي التام، وعند مقارنتها بالأدوية، تبين أن العلاج بالتأمل أي باستخدام أساليب علاجية مثل MBCT و MBSR وهو (التخلص من الضغوط بالتأمل عن طريق الوعي التام) أثبت فعالية في حالات كثيرة، فضلًا عن تأثير العلاج بالتأمل للتقليل من وطأة الأمراض الآتية:

  • الاكتئاب
  • الآثار الصحية والنفسية الشاملة
  • الأمراض المزمنة
  • الاضطرابات العقلية
التأمل والصحة النفسية
التأمل عبارة عن تمرينات صحية تمارس من الاف السنين وبعدة طرق

كما تواصلت دراسات الباحثين لاثبات أن تمرينات التأمل علاج لبعض الأمراض بالفعل؛ حيث عكف الباحث أنتوني كينج وزملاؤه لإثبات كيف أن  جلسات الوعي التام تصلح كعلاج لاضطراب ما بعد الصدمة والقلق. توصل كينج من خلال أبحاثه المختلفة إلى أن تمرينات الوعي التام لديها القدرة على تقليل مجموعة أعراض التجنب واضطراب ما بعد الصدمة الذي يعاني منه بعض الناجين من الحوادث المؤلمة أو من تعرضوا لظروف قاسية.

التأمل كعلاج للأفكار السلبية

في حالة القلق، تتكون لدينا فكرة ثم تتحول إلى عاطفة تؤدي إلى القلق الذي يؤدي بعد ذلك إلى التجنب (تجنب مواجهة أي شخص أو موقف) أو الإفراط في التخطيط لقرارات ما. هذه هي حلقة عادات القلق. من خلال التحويل المتعمد لاهتمامنا، يمكننا تغيير هذه الحلقة وهذا هو دور التأمل!

كثرة الأفكار السلبية الناتجة عن القلق الزائد قد تؤدي للإصابة بالاكتئاب، والتأمل هو الطريقة الأكثر فعالية للتخلص من تلك الأفكار بطريقة سلمية وبسيطة قد تغني في بعض الأحيان عن اللجوء للطب النفسي والعقاقير. يمكن بالفعل تقليل الضغوط من خلال ممارسة التأمل بطريقة (الوعي التام)mindfulness

فلسفة التأمل وكيف يعمل؟

من خلال التأمل بممارساته العديدة يمكن للمرء ملاحظة أفكاره ومشاعره بكل وضوح ودون توجيه أي لوم للنفس أو إصدار أحكام. يمكن للإنسان ملاحظة قوة تلك الأفكار السلبية باخراجها من اعماق نفسه ليراها ويلاحظها ثم يتقبلها كما هي إلى أن تنصرف كما أتت. فالمقصود من جلسات التأمل هو تقبل النفس بكل عيوبها دون جلد الذات حتى أن توارد الأفكار من حين لآخر أمر مقبول تماما ودون قيود في جلسات التأمل بهدف تحرير الذات تمامًا.

التأمل علم له ضوابط وقواعد مطبقة منذ آلاف السنين وليس مجرد أوهام قائمة على التخيل فقط! فالتأمل يجعل الإنسان يتحكم في أعراض المرض؛ لأنه يستطيع عن طريق الجلسات المنتظمة أن يحاكي أعماق جسده ويتواصل معها بسلاسة.

التأمل كعلاج
التأمل علاج جانبي قد يساعد في بعض الأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب

التأمل، سواء أكان ذلك اليقظة الذهنية أو التأمل الكلاسيكي والتقليدي، هو عادة صحية. لدرجة أن بعض الدراسات أثبتت أن التأمل ليس فقط للراحة والاسترخاء ولكن يمكنه تغيير بعض العناصر الكيميائية في المخ بالفعل. يمكن للصغار والكبار الاستفادة من العلاج بالتأمل. إذا كنت تريد أن تقلل من مستوى القلق، وتصبح أكثر طمأنينة وسعادة، فإن ممارسة التأمل هي الطريقة المثالية لبلوغ ذلك.

و الإجابة المؤكدة لسؤال: هل يكون التأمل علاج لبعض الأمراض ؟ فالإجابة هي أن التأمل علاج جانبي قد يساعد في بعض الأمراض النفسية؛ كالقلق والاكتئاب وغيره من الاضطرابات النفسية، ولكن بشروط مثل عدم تجاهل العلاج الدوائي إن لزم الأمر، وأن تكون جلسات تأمل عن طريق موجه ماهر على الأقل في البداية!

وأخيرًا عزيزي القارئ أنت لست بحاجة إلى إنفاق أموال طائلة لتعلم التأمل. هناك تطبيقات ومقاطع فيديو على اليوتيوب وكتب بتكلفة منخفضة ستجعلك تبدأ رحلتك نحو السلام الداخلي.