هل ينتقدك زوجك كثيرا أثناء العزل المنزلي؟..إليكِ 3 طرق لمواجهة نقد الزوج

الشخصية الناقدة ذات العين التي تبصر النقائص دوما ليست سيئة في كل الأحوال على العكس قد تكون هذه من أعظم مواهبها وتكون متفوقه جدا في مجالات العمل مثل الجودة والنقد الادبي والفني والاعمال الهندسيه الدقيقة ولكن في المعاملات في الحياة اليومية تسبب الشخصية الناقدة الكثير من الأذى والتوتر للمحيطين.. وهو ما سوف نستعرضه مع المستشار الأسرى والتربوي غادة السمان.

هل ينتقدك زوجك كثيرا أثناء العزل المنزلي؟ كيف تتعاملين مع نقد الزوج؟..تقول غادة السمان، ممكن يكون صاحب الشخصية الناقدة الزوج او الزوجة ، وممكن نلاقيها في الصديق أو رئيس العمل أو الحماه أو السلفة ولكن قبل أن نتعلم التعامل مع الشخصيات الناقدة، لابد أن نفهم أولا طبيعة هذة الشخصيات ولماذا ينتقدون كثيراً.

الشخصية المثالية أو الباحثة عن الكمال من الشخصيات ذات الطبيعة الناقدة فهي تنشد الكمال في كل شئ حولها وبالتالي يلفت نظرها أدني خطأ أو نقص، أما الشخصية القلقة أو الموسوسة فهذه تعاني من وسوسة مرضية تشك في آداء من حولها في النظافة او النظام او المواعيد…. إلخ.

الشخصية المسيطرة وتلك التي تستخدم التحفيز السلبي لاجبار غيرها على الرضوخ لها فتنتقد كل ما يخالف رأيها، أما الشخصية المؤذية تلك التي تستمتع بالتجريح والايذاء النفسي لغيرها بانتقاده دائما.

والآن من هم ضحايا الشخصيات الناقدة..تختلف درجة التأثر بالنقد من شخص لآخر,

من أكثر الشخصيات تأثرا بالنقد:

  • أولا الشخصية الحساسة : تلك التي يؤثر فيها النقد وتعتبره إهانة لشخصها وذاتها.
  • ثانيا الشخصية قليلة الثقة بالنفس : فضعف الثقة بالنفس والتقدير الذاتي يجعل أصحابها يعتبرون النقد لعيب شخصي فيهم وأنهم لايستحقون التقدير والاحترام بل يستحقون هذا النقد.
  • الشخصيات ذات المزاج المتقلب فطبيعتهم الاستثنائية تجعلهم يتأثرون بما يقال لهم سواء مدح أو نقد ويكون رأي الآخرين لهم هو ميزان حالتهم المزاجيه.

 

 كيف نتعامل مع نقد الآخرين لنا؟

  • أولا: الاستراتيجيات المستخدمة ويمكن ان تفيد مع الأشخاص الذين نقاسمهم الحياة اليومية سواء أزواج، أو الوالدين..التجاهل أو بمعنى أفضل التغافل من المهارات الهامة التي يجب أن نعتاد عليها ونمارسها ليس فقط لتفادي المشاكل ولكن أيضا لنتمتع نحن بالسلام النفسي، و التغافل بالتأكيد يكون في الأمور العابرة البسيطة.
  • ثانيا : الرد بحزم وهدوء
    فمثلا إذا اتهمك زوجك أنك لاتهتمي بتلميع التحف متجاهلا كل ما تقومين به من مجهود في البيت ومع الأولاد،كوني هادئة وحازمة فهذه طبيعته الناقدة،وليكن ردك هادئا أنك قمت بأمور كثيرة اليوم وستهتمي بالتحف لاحقا،وإذا زاد الأمر والنقد كوني حازمة واطلبي منه اما الكف عن النقد او مساعدتك ولكن احتفظي بهدوئك حتى لا تضيعي حقك.
  • ثالثا :ألقى كرة في ملعب الناقد
    فمثلا إذا انتقدك أنك لا تفسدين شيئا ما، اطلبي منه أن يقوم هو بإصلاحه أو التعامل معه
    فالناقد هنا سيجد نفسه متورطا في الأمر الذي انتقدك فيه والتأكيد سيفكر بعد ذلك قبل أن ينتقد ما تفعلينه.

وأخيرا تنصحنا المستشار الأسرى والتربوي غادة السمان.. لكِ أنتِ أقول كلنا يصيب ويخطئ فهوني على نفسك، طوري من مهاراتك لا تأخذي النقد دائما بشكل سلبي بل اجعليه دليلا لك لتتطوري وتتعلمي.