- Advertisement -

يوميات زوجة سعيدة جدا

إمبارح كان فرحي ..  صحيت قبله عشان أحضرله احلى فطار الحقيقة أنا صممت يكون شهر عسلنا بعد ما نقضي أسبوعنا الأول في البيت .. طبعا لازم نبتدي أجمل أيام حياتنا في بيتنا .. أكيد كلكم بتسألوا عرفنا بعض ازاي .. وازاي بدأت أجمل قصة حب ؟!

بدأت لما ماما خبطتت عليا في الأوضة وقالتلي طنط أهداف جاية بكرة  الساعة 6 وجايبة معاها عريس .. يا ريت ماتقوليش لصحباتك خلي الموضوع يتم ونخلص .. وبالفعل وفي خلال اسبوعين كنت لابسة دبلته في ايدي .. و ثلاث أشهر كنت في بيته .. هطير من السعادة .. لأ بجد هطير ..

هو حصل حاجات غريبة بالنسبة أنه أول يوم جواز مش فاهماها بس عادي .. أكيد عادي .. دخلت زي أي عروسة نشيطة وأخدت دشي السخن وخرجت مقررة اكون على طبيعتي تماما .. يعني ولا نقطة ميكب .. ولا رموش صناعية .. أما شعري فسبته بقى كالشعر الغجري المجنون على رأي حليم .. لأن هو حبيبي كان دايما يقولي  ” حاسس أني هحبك أكتر من غير ميكب ” فحبيت أحقق له أول أمنية ..

حضرت له فطار ملوكي ورحت أصحيه ..

” حبيبي .. صباح الفل .. صباح الورد .. صباح ال…. ” ابتدى يفتح عينه وعلى وشه ابتسامة .. مش عارفة ليه اول مافتح عينه على الاخر اتحولت لنظرة رعب وقام قعد ولزق في ضهر السرير  وهو عمال يقول ” سلاما قولا من رب رحيم .. سلام قولا من رب رحيم ” ابتديت اطبطب عليه ” مالك يا حبيبي .. كابوس ولا ايه .. مالك ” هز راسه وهو بيبص في وشي بامعان  ..” ايوة كابوس وشكلي عمري ما هصحى منه أبدا ”

طبطبت عليه بمنتهى الرقة وقريت له قرآن ولما هدي خالص قلتله يلا بقى يا كسلان الفطار جاهز .. بصراحة أنا كنت هموت من الجوع وأول ماجيت أحط أول لقمة في بقي لقيته بيقول وهو بياكل .. ” ايه ده ؟ مفيش شاي .. أنا معرفش أفطر من غير شاي .. وراح حاشر البيضة اللي كان عيني عليها في بقه بلعت ريقي وقلت له .. ” حاضر يا حبيبي .. ناكل بس وهعملك أحلى كوباية شاي ” بص لي باستنكار وهو بيمضغ البيضة بتاعتي ” مش هعرف أكل أنا من غير شاي ” قمت طبعا وأنا راسمة على وشي ابتسامة صفرا .. وببرطم .. ” أومال لو كنت عارف تاكل كنت عملت ايه ؟!!”

رجعت لقيته نسف البيض والعيش والخيار .. بألف هنا يا رب .. مطرح ما يسري يهري .. أقصد يمري .. وهنا بدأت مكالمات العيلة اللي ابتدت طبعا بطنط أهداف اللي كانت بتطمن على ما جنته يداها ثم أمه اللي كان ردوده عليها كالآتي ” آه .. لأ ..آه ..لأ .. بيض .. لأ .. حاضر .. ثانية واحدة ” واداني السماعة ” أهلا يا طنط .. ازا….. حاضر .. يا ماما .. حاضر .. حاضر.. نعم !! مابيحبش البيض ازاي يعني ؟!!! حاضر مع السلامة .

دخل حبيبي يعملنا كوبايتين نسكافيه عشان نشربهم واحنا قاعدين بنتفرج على التليفزيون .. في كدة .. يا بختي .. بغض النظر انه وقع اللبن والنسكافيه والسكر بقوا في كل أنحاء المطبخ لكن معلش .. المهم النية ..

كنت قاعدة بتفرج على فيلم قعد اداني النسكافيه خد الريموت وقلب من غير استئذان من غير حتى مايبصلي !! معلش معلش .. على رأي المثل جوزك على ما تعوديه .. فقررت أبتدي التعويد .. ”  حبيبي .. انت قلبت وأنا بتفرج على فيلم اذكريني أصلي بحبه اوي وبح…….

فجأة ” نععععم ؟!! بتحبي فيه ايه ان شاء الله ؟ ها ؟! واحدة خاينة راحت تقعد جنب واحد متجوز كانت ماشية معاه قبل الجواز وسابت جوزها اللي لمها من الشارع وهو عارف فضايحها وبدل ما تقول يا حيطة داريني  بعد ما ربنا عاقبها ومات لا راحت وعاشت خدامة لبنته وسابت ابنها للغريبة تربيه .. فهميني بقى .. بتحبي فيه ايه ؟! هاااا قولي ؟  ” طبعا لقيتني فاتحة بقي على أخره وببصله باسبهلال .. قلتله ” لا ولا حاجة ,, وشربت النسكافيه ..

برطمة : ” ده أنا هشوف أيام .. زي الفل “