- Advertisement -

3 طرق تفكير يتميز بها أصحاب الملايين عنك

تقول ميكو باتون كاتبة هذا المقال: “ما هي أكثر الأشياء قوة في هذا العالم؟ وماذا لو قلت لك أنك تمتلكها بالفعل؟ بل هناك ما هو أكثر! لقد ولدت بها و منحك القدر إياها مجانًا ولكنك لا تعطيها حقها به وتعتبرها أمر مفروغ منه. هل عرفتها؟ إنها نعمة العقل. هل فكرت مسبقًا في كم الأشياء التي تقوم بتغييرها على مدار حياتك بأسرها.

أنت تغير كل هذه الأشياء باستمرار:

  • تسريحة شعرك
  • عنوانك
  • وظيفتك
  • ملابسك
  • شريك/شريكة حياتك
  • أصدقائك
  • راتبك
  • سلوكياتك
  • اتجاهاتك

ولكن إذا لم تغير من طريقة تفكيرك الدائمة، فسوف تمر بنفس التجارب مرة تلو الأخرى طوال عمرك، لأن كل ما بالخارج قد تغير، ولكن لم يتغير شئ بداخلك.

تقول أوبرا وينفري أنك بحاجة إلى الانتباه لحياتك ويجب أن تستمع إلى الهمسات. تري وينفري أن الحياة تهمس لنا طوال الوقت وأن الحياة بأكملها تتحدث إليك منذ أن تنهض من فراشك في الصباح، في كل تجربة تمر بها في حياتك الشخصية، كل هذه الخبرات والتجارب تتحدث إليك وتخبرك بشئ ما حول حياتك و ظروفك.

تستطرد وينفري قائلة أن همسات الحياة تكون في البداية هادئة ولكن إذا لم تلتفت إليها تصبح أعلى صوتًا ثم تتحول إلى مايشبه الإصبع فوق رأسك وهو ما ينذر بوجود مشكلة. أما إذا لم تنتبه لوجود المشكلة، تتحول المشكلة إلى كارثة محققة يتبعها انهيار. ليس بالضرورة أن يكون هذا أنت.

سيمنحك التخطيط العقلي رؤية جديدة للحياة. سترى طريقة مختلفة تنظر بها إلى ظروفك الحالية. أياكانت المشكلة التي تواجهها الآن، فإن الحياة تجعلنا نواجه خصوم لنصير أقوى. يمكن أن تكون مشكلتك مرتبطة بخصمك. فقط انظر إلى الفرص التي قدمها إليك خصمك. لا تسأل نفسك ما تفعل بي الحياة، فقط اسأل نفسك ما الذي فعلته الحياة من أجلي. لقد أعطتك الحياة عقلًا رائعًا، ليس هناك أزمة لا يمكنك هزيمتها.

تذكر هذه الأمور الثلاثة للوصول إلى قمة النجاح:

1- تخلص من الناقذ الذاتي بداخلك

يقول المؤلف والمتحدث ميل روبنز أن الإنسان خُلق لينجح وقد فطره الله ليمتلك درجات عالية من تقدير الذات واحترام النفس والكبرياء الشخصي. يرى روبنز أن الإنسان كائن غير عادي فليس هناك انسان مثل الآخر تمامًا على وجه الأرض ومنذ بدء التاريخ. الإنسان يمتلك-وفقًا لروبنز- مواهب وقدرات عندما يتم توجيهها وتطبيقها بشكل صحيح يمكنها أن تجلب له كل ما كان يحلم به.

2- ارتقي بمعاييرك:

يقول المتحدث في فن التحفيز جيم رون: “ما هو الفرق بين ما يُفضل أن تفعله وبين ما يجب عليك أن تفعله؟ إن الأشياء التي يسهل عليك فعلها، يسهل عليك أيضًا ألا تفعلها، فلذلك لا تفعلها. مثال: عليك أن تتناول الطعام الصحي ولكنك لا تفعل. عليك بممارسة التمرينات الرياضية ولكنك أيضًا لا تمارس. عندما يكون عليك بالضروة فعل شئ ما وكأن حياتك تتوقف على هذا الأمر، يحدث بداخلك تغيير ما. إذا علمت مثلًا أن الطعام الصحي يمثل لك مسألة حياة أو موت، فمن المرجح أنك ستتناول طعامًا صحيًا دون تردد. متى عرفت أن وجودك يعتمد على أمر ما، فستقوم بعمل التغييرات اللازمة.

عندما ترتفع بمعاييرك وتحول الممكن إلى لابد، فأنت بذلك تقوم بعمل تحويل داخلي لتسيطر على جودة حياتك وتحولها للأفضل.

3- عليك بالممارسة اليومية في مجالك الخاص

يقول روبنز أن الأفراد يُكافئون في العلن على ما أشياء مارسوها لسنوات في صمت دون إعلان. إذا أردت أن تفكر ولو ليوم واحد كمليونير ثري، فعليك أن تتمكن من حرفتك بالممارسة اليومية.

أما المؤلف آرثر برندون فيقول: “عليك بالممارسة إلى أن تتمكن من مهاراتك. إن الممارسة بمثابة عادة أو روتين يعمق معرفتك في أي مجال يستهويك. دون الانغماس في المجال الذي تحاول أن تتعلمه، لن تصل أبدًا إلى درجة التمكن، فالتعلم يجب أن يكون نظام يومي”.

ما الذي تمارسه يوميًا دون توقف؟ لا تجعل شيئًا يعطلك، لا يمكن أن تنسحب أو تستسلم. عليك أن تمتلك الأفكار التي من المفترض أن تمتلكها إذا كنت في الطريق إلى تحقيق هدفك. فإذا كنت مليونير حقيقي، فيم كنت ستفكر؟