4 أسباب لتفوق حليب الماعز عن حليب الأبقار

تقليل الالتهابات والحفاظ على مناعة الجسم أهم الفوائد

 

حليب الماعز يحافظ على صحة الجسم

يتميز حليب الماعز بالكثير من الفوائد الصحية التي تجعله يتفوق على حليب الأبقار بل وعلى حليب الأم بحسب بعض الدراسات العلمية ، فضلا عن كونه لايؤدى الى الإصابة بالحساسية ونشاط بعض البيكتيريا الضارة .

نتائج دراسات حليب الماعز:

في دراسة حديثة أجريب بقسم الكيمياء الحيوية في جامعة أوساكا اليابانية حول الخصائص الطبية الموجودة بذاك الحليب وعلاقتها بالجهاز المناعى للإنسان ، فوجدت احتواءه على مركبات تساهم في تنشيط المناعة وتحييد الأثار الضارة للبيكتيريا .

ولم تكن تلك الدراسة وحدها التي حللت مكونات حليب الماعز ففي دراسة أجريت بالهيئة العامة للبحوث الزراعية بجامعة دمشق توصلت الى ارتفاع القيمة الغذائية له من احتواءه على عناصر الكالسيوم والزنك والحديد والذين يساهمون في بناء الصحة العامة .

هناك الكثير من الاختلافات بين النوعين..هذا هو الفرق بين حليب الماعز والابقار:

 

نسبة الأحماض الأمينية

يشتمل حليب الماعز على الكثير من البروتينات المختلفة التي تجعل من السهل مروره بالأمعاء وسهولة الهضم ، أما البروتينات المسببة للحساسية فهى أقل مقارنة بحليب الأبقار، أما الأحماض الأمينية كالليونيك فتعد نسبة عالية وهى التي تجعل من الصعوبة الإصابة بالجذور الحرة المسببة للسرطانات..

يقل تواجد السكريات الضارة بحليب الماعز

تواجد السكريات

يحتوى حليب الماعز على كمية أقل من سكر اللاكتوز وهى التي تسبب حموضة المعدة وحرقانها، أما نسبة الكالسيوم في الماعز فهى الأعلى بمقدار 13% وكذلك فيتامين بى 6 فهى أعلى بمقدار 25% أما كمية فيتامين ى فتزيد عن الأبقار بنسبة 47% ومعروف أن كافة الفيتامينات تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع وتعزز من صحة القلب وشرايينه.

الكوليسترول الضار

اما الكوليسترول والدهون فان كوب واحد من حليب الماعز يقل بنسبة 10% عن كوب حليب البقر، كما أنها سهلة الهضم ولا تتراكم على بعضها بسهولة ، وتعد أحماض الليونيك والأراكنودنك تقلل من فرص ترسب الكوليسترول الضار على جدار الأمعاء .

الأملاح المعدنية والكالسيوم

ومن المعروف أن ذلك الحليب يضم نسبة عالية من الزنك والبوتاسيوم اللذان يقويان صحة العظام ، كما يسهل على كافة الفئات العمرية تناوله بدءا من الرضع حتى كبار السن عكس حليب الأبقار.

فوائد حليب الماعز :

لبن الماعز يساعد على تقوية العظام

يعزز مناعة الجسم

يعد حليب الماعز الأقرب لحليب الأم البشرية ، لاحتواءه على الكثير من المواد الكيمائية والأملاح المعدنية التي تقوى الجهاز المناعى ، كما أنه يعد من المواد السهلة الهضم مما لايؤثر على صحة الأمعاء وجدار المعدة ، أما الزنك والكالسيوم فيقاومان الجذور الحرة المسببة للسرطانات المختلفة.

يحافظ على رونق البشرة وصحتها

مقاومة الالتهابات

تعمل الأحماض الدهنية بدحض قدرة السموم التي تفرزها البيكتريا المختلفة والمسببة للالتهابات ، وأهمها بيكتريا المطثية والعنقودية ، وعادة ما تلحق الضرر بالجهاز الهضمى والجهاز العصبى المركزى، وفى بعض الأحيان قد تؤدى الى التسمم

يحسن قدرة الجهاز التنفسى

هناك الكثيرون ممن يسبب لهم تناول حليب الأبقار حساسية الصدر والجهاز التنفسى، فان حليب الماعز ليس كذلك حيث أنه يخلص الرئة من البلغم والمخاط المتراكمين على جداره ، واللذان يعملان على سوء التنفس ، كما يخفض من ضغط الدم المرتبط بالحساسية .

يقوى من صحة العظام

يضم ذلك الحليب نسبة كبرى من الزنك والبوتاسيوم والكالسيوم وكلها أملاح معدنية تعمل على تقوية صحة العظام ، أما عنصر بيورجانيك يحافظ على صحة المفاصل الحركية ، كما يساعد على حرق الدهون الضارة والحفاظ على الرشاقة ، أما النسبة المرتفعة في الريبوفلافيين تقى من شيخوخة البشرة والجلد

محاربة الالتهابات اهم فوائد لبن الماعز

يرطب البشرة ويحافظ على رونقها

احتواءه على البروتينات القلوية تعمل على ترطيب البشرة ومنع ظهور التجاعيد المبكرة ، كما يعالج جفافها ويضفى عليها رونقا ولمعانا ، لايسبب أي نوع من أنواع الحساسية أو التهابات الجلد