4 طرق ناجحة لتحصل على الهدوء النفسي وسط الضجيج الخارجي!

إن التنبيه المفرط هو السبب الرئيسي لجعلك تشعر بأنك في حاجة إلى الهدوء النفسي والذهني. إذا كان ذهنك يرسل إشارات الضغط العصبي عبر أنحاء جسمك خلال الأوقات التي تكون فيه منهكًا بدنيًا ونفسيًا ومحمل بالأعباء، فالخطوة الأولى التي عليك اتخاذها هي البدء في الانفصال عن العالم والبيئة المحيطة بما فيها من ضغوط.

قد يرى البعض أن الذهاب في رحلة وقضاء بعض الوقت بمفرده يعيد إليه الهدوء النفسي الذي ينشده

1- انعزل عن الضغوط

الانعزال معناه يختلف من شخص لآخر، لذا خذ وقتك لتعرف مصدر الضغط أو الإزعاج الذي تريد الانعزال عنه. قد يرى البعض الانفصال أو الانعزال في صورة رحلة بعيدًا عن منزله وقضاء بعض الوقت بمفرده، بينما يفضل البعض الآخر الابتعاد تمامًا عن أجهزة الموبايل والتابلت وقضاء يوم كامل بدون ضجيج تكنولوجي. وقد يعني الانفصال لبعض الأشخاص الابتعاد عن الأنشطة الاجتماعية لتجديد الطاقة قبل التواصل مجددًا مع الآخرين. حاول بكل الطرق مساعدة نفسك على الاسترخاء لتصل لمرحلة الهدوء النفسي المنشود .

2- مارس التأمل يوميًا

التأمل يساعدك على الوصول للصفاء الذهني والنفسي

يعتبر التأمل من أفضل الطرق المجربة وأقدمها للتخلص من الضغوط بكافة أنواها وتهدئة العقل. من المعروف أن التكنولوجيا تقلل الانتباه والتركيز، ولكن تمرينات التأمل تساعد على إعادة توصيل التفكير ليصبح أكثر تركيزا وهدوءًا.
يتخد التأمل عدة طرق اعتمادًا على الشخص الذي يمارسه، ولكن الجوهر دائمًا واحد. ركز على التنفس العميق وإذا تلاعبت بك الأفكار، أعد توجيه تفكيرك مرة ثانية إلى التنفس. إذا كنت مبتدئًا، يمكن أن تلتحق بأحد الدورات لتعلم التأمل واليوجا (نفس الهدف) وحاول أن تجعله جزءًا من روتينك اليومي.

3- فكر فيما يهمك بالفعل

عندما نفتقد للأولويات في حياتنا، تبدو لنا الحياة وكأنها تسير بأقصى سرعة. تتراكم المهام والضغوط علينا، مما يسهم في شعورنا بحجم الأعباء والمسئوليات الملقاة على كاهلنا. إن التفكير في ما يهم يعد طريقة فعالة للرجوع خطوة للخلف لتضييق البؤرة بحيث نرى فقط ما يعود علينا بالفائدة والنفع.
يمكنك اللجوء لمدرب حياة متمرس لمساعدتك في التعرف على ما يزعجك؛ سواء كان وظيفة أو أصدقاء أو حتى عادة معينة تود التخلص منها، كما سيساعدك على إيجاد طرق لتركز على قائمة مهامك بالمنزل. إن مدربي الحياة ماهرون في كشف القيم التي تعني الكثير بالنسبة للشخص، وبإمكانهم مساعدته في اتخاذ خطوات سهلة للوصول إلى هدفه.

4- التخلص من كل الأشياء غير الضرورية

أعباء الحياة وضغوطها تكون خانقة عندما لا يكون هناك متنفس كاف

إن آخر الطرق لإيجاد السلام والهدوء النفسي والذهني يجمع كل هذه الطرق معًا ليؤثر على حياتك المادية. إن التخلص من كل ما يزعجك في الحياة المادية الملموسة هو ضروري لتقليل العبء الذهني، وذلك نظرًا لأن أفكارك ما هي إلا انعكاس للبيئة التي تعيش فيها.
إن المنزل المزدحم بأشياء لا لزوم لها يزيد من الضغوط بنفس الطريقة التي تعمل بها قائمة المهام بالضبط، فهو يجلب القلق إذا لم يتم أداء المهام بكفاءة ونظام. خذ وقتك لتنظيم منزلك وتنظيفه، يمكنك التبرع بالأشياء التي لست في حاجة إليها ونظّم الباقي بشكل لائق مريح للنظر والأعصاب. إن تخليص الذهن من تكدس الأفكار والمشاعر يعتبر طريقة فعالة لإيجاد الهدوء النفسي عندما تحتاج إليه.
وتذكر دائمًا ان اتخاذك لبعض الخطوات لإيجاد الهدوء والاسترخاء سيجعلك قادرًا على التجاوب مع العالم الخارجي بطريقة صحية، وستشعر بأنك تستطيع التحكم في مشاعرك وصحتك العقلية.