4 معلومات عن عملية ازالة الشعر بالليزر تعرفي عليها

تجنبي التعرض لأشعة الشمس عقب الجلسات واختبار الهرمونات يساعدك على نجاح العملية

ازالة الشعر بالليزر باتت التقنية الأشهر

تلجأ الكثير من السيدات الى ازالة الشعر الزائد في أجسامهن بعدة طرق ، اما باستخدام الواكس والمعروفة باسم جلسات الشمع الحار ، وتلك الطريقة معروفة قديما وحديثا لقدرتها على إزالة الشعر من الجذور أو بتقنيات أخرى سواء باستخدمات الكريمات أو شفرات الحلاقة.

ومؤخرا انتشرت جلسات الليزر بقوة وحجزت لنفسها مكانا متقدما ، حيث تمتاز بقدرتها على منع نمو خلايا الميلانين الموجودة في طبقات الجلد مرة أخرى والتي تسبب ظهور الشعر الزائد خاصة بالمناطق الحساسة وتحت الابطين .

طالع أيضا إزالة الشعر بالليزر علاج حديث لمشكلة مزمنة

ولكن من المهم معرفة الدوافع التي تؤدى لظهوره سواء أكان خللا طبيا أو عوامل وراثية ، حيث من الممكن ألا تؤدى تلك الجلسات بنتائجها المرغوبة.

جلسات الشمع تشتهر بين النساء قديما وحديثا

أسباب ظهور الشعر الزائد:

تختلف أسباب ظهور الشعر من امرأة لأخرى فمن الممكن أن يكون العامل الوراثى هو الأقوى، فوجود تاريخ مرضى لدى بعض الأسر كالأم أو الخالة او العمة يزيد من فرص انتقاله في الأجيال اللاحقة.

فضلا على وجود خلل في عمل المبايض التي تقوم بافراز البويضات المسئولة عن عملية الانجاب ، فتكيس المبايض أو الأورام المبيضية تصيب هرمونات الأنوثة بخللا مما يزيد من ظهور الشعر بالوجه والذقن.

يعمل سن اليأس وتقلباته من انقطاع الطمث والاضطرابات الهرمونية ،أو حتى حدوث الحمل الى ظهور الشعر بكثافة ولكن سرعان ما يتساقط ولايعود الى الظهور مرة أخرى.

وهناك بعض الأطباء يعزون كثافته الى تناول بعض الأدوية ، خاصة تلك التي تحتوى على نسب عالية من الكورتيزون لذا فمن المهم قبل اخضاعك لجلسات الليزر استشارة طبيبك الخاص.

تقنية عمل أشعة الليزر:

من المهم قبل الخضوع للجلسة اجراء بعض تحليلات الدم لمعرفة مستوى هرمونى الذكورة والأنوثة ، حيث أن النتائج تحدد الطول الموجى ومدة الأشعة التي يتم توجيهها الى بصيلات الشعر ، حتى تعطلها عن العمل دون التأثير عن الانسجة المحيطة أو الهرمونات.

قبل اجراء العملية يقوم الطبيب المعالج باستخدام مخدر موضعى بالمناطق الحساسة، ليتم تمرير جهاز الليزر على سطح الجلد بالمنطقة المراد إزالة الشعر منها، فيخترق الشعاع خلية الشعر ويؤثر على الميلانين فتتلف البصيلة ولا تنمو مرة أخرى.

وعليكى ألا تقلقى اذا ماشعرتى بضيق أو ألم فذلك أمر طبيعى ، نتيجة لاختناق البصيلة ولكن عليكى ألا تهملى ترطيب الجلد مباشرة بالكريمات التي يصفها الطبيب، وعادة ماتستغرق الجلسة عدة دقائق قد تزيد أو تقل بحسب كثافة وطول الشعر.

عدد الجلسات المناسبة للحصول على نتيجة مرضية:

تختلف عدد الجلسات بحسب نوعية الشعر ، ولون ونوع البشرة فمن المعروف أن جلد البشرة الداكنة يقوم بسحب الأشعة أكثر من البشرة الفاتحة أو الشقراء، ولعل هذا مايفسر اختلاف عدد وطول النبضات المستخدمة من امرأة لأخرى.

ولكن في المجمل يحتاج الأغلبية الى مالايقل عن سبع جلسات بحيث تكون الفاصل بين الجلسة والأخرى ستة أسابيع، وتعد منطقة العانة هي أكثر المناطق التي تحتاج لجلسات فيمكن أن يظهر الشعر بعد أسبوعين ولكنه يسقط تلقائيا بعد ذلك.

تجنبى استخدام مستحضرات التجميل عقب العملية

تعليمات بعد العملية:

بعد اجراء الجلسات ربما تنتابك بعض أعراض الحساسية كحكة الجلد والتهابه يمكنك استخدام المستحضرات الخاصة بالتهاب الجلد، أو كمادات المياه المثلجة لتخفيف التورم ومن الأفضل الاستحمام بالمياه الباردة حيث أن سريانها يعمل على ترطيب البشرة وتهدئتها.

ومن المهم ألا تتعرضى لأشعة الشمس مباشرة ، ولاتنس استخدام الكريمات الواقية مع ارتداء ملابس فضفاضة لمنع احتكاكها بالجلد ، وتجنب استخدام العطور ومواد التجميل التي تحتوى على مواد كيمائية خلال الأربع وعشرين ساعة عقب الجلسة.

طالع أيضا معلومات لابد أن تعرفيها قبل إزالة الشعر بالليزر