5أضرار لنوبات الغضب على الصحة … احذري التعرض لها

ارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية أخطرها على الاطلاق

 

نوبات الغضب تجعلك عرضة للكثير من الأمراض
نوبات الغضب تجعلك عرضة للكثير من الأمراض

هل تعلمين أن تعرضك لنوبات الغضب والانفعال من أن لأخر يهدد صحتك  ويصيبك بأمراض خطيرة ؟فبحسب الدراسات الطبية اكدت أن هناك أعضاء معينة بالجسم تصبح أكثر عرضة للتأثر السلبى بالانفعالات كالقلب  والجهاز التنفسى واللذان يتعرضان لاضطرابات خطيرة قد تؤدى الى الوفاة المفاجئة .

وليس هذا فحسب فتعرضك للغضب يجعلك عاجزة عن التفكير الايجابى أو اتخاذ القرارات السليمة ، وقد يوقعك في الكثير من المشكلات فتفقدين الاتزان العقلى بمرور الوقت وتصبحين أسيرة لغضبك

أعراض التعرض للغضب :

تختلف الأعراض والأسباب من شخص لأخر ولكن عادة ما تظهر بتغير حركة التنفس من الشهيق والزفير كمايبدأ الجسم بالارتعاش وتزداد ضربات القلب ،  ويرتفع ضغط الدم ارتفاعا كبيرا وهذا مايفسر احمرار الوجه عند الشعور بالغضب ، حيث أن الجسم يبدأ بافراز هرمون الأدرينالين الذى يعد له رائحة قوية للغاية ويزيد افرازه في حال الشعور بالخوف أو الانفعال الشديد ، ويعمل ذلك الهرمون على رفع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب ، لذا فان الأطباء ينصحون مرضى القلب والضغط بالابتعاد عن الضغوط النفسية التي قد تؤثر على صحتهم .

الغضب يهدد صحة قلبك

أضرار الغضب على صحة القلب:

يعد القلب من أكثر الأعضاء تأثرا بنوبات الغضب ، فتزداد ضرباته وخفقانه من أن لأخر ليتجاوز الحد الطبيعى  ومع استمرار التعرض للانفعالات قد يصاب الشخص بنوبة قلبية مفاجئة تعجل بوفاته ،وفى حال الغضب يزداد افراز الجسم لهرمونى الأدرينالين والكاتيكومالين اللذان يسببان ضعف في عضلة القلب كما يزيدان من احتمالية ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين ، مما يجعله غير قادر على العمل بكفاءة بعد ذلك وينصح أطباء القلب مرضاهم بالابتعاد عن المؤثرات الانفعالية والأخبار المحزنة لتفادى جلطات القلب .

ارتفاع ضغط الدم :

يؤدى الغضب والتوتر الى تدفق الدم بالأوعية بشكل كبير ، حيث يقوم القلب بضخ مزيد من كميات الدم الى كافة  أعضاء الجسم ويعد هذا الكم حملا كبيرا على الأوعية الدموية فتزداد فرص الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية نتيجة لتمزق الأوعية بالدماغ فيعيق امداد الدماء له ويمكن أن تؤدى تلك السكتة الى الشلل الفورى ، إضافة الى أن ارتفاع ضغط الدم يهدد صحة أعضاء الجسم الأخرى كصحة العينين والقدمين .

الغضب يجعلك لا تتنفسين جيدا

اضطرابات التنفس:

يؤثر الغضب على عمليتى الشهيق والزفير وكمية الأوكسجين الذى يستهلكه الجهاز التنفسى ، حيث أن تلك المشاعر تحفز الجانب الأيسر من الدماغ وهو المسئول عن التحكم بالعواطف مما يجعل الجسم يتفاعل معها فيصبح التنفس ثقيلا ، وترتفع نسبة السكر بالدم مع ارتفاع في درجة الحرارة ، ويزيد خطر تلك النوبات لدى مرضى الربو والنزلات الشعبية الحادة فقد يتعرضون لخطر توقف التنفس .

صداع الرأس:

يزيد الغضب من ألام الرأس وخاصة الصداع النصفى ، حيث أن عضلات الرقبة وفروة الرأس تنقبضان مما يحعلك تشعرين بوجود مشد محكم حول الرأس وهو علامة على الضغط العصبى ، كما أن ارتفاع تدفق الدم الى الرأس يزيد من الشعور بألم الرأس.

الأرق وعدم القدرة على النوم الجيد :

أثناء الغضب تحدث اضطرابات في بعض هرمونات الجسم ويقل افراز هرمونى الأندروفين والسيروتين المسئولان عن الإحساس بالسعادة والقدرة على النوم الهادىء ، فدوما يشعر الشخص الغاضب بالأرق ويفقد القدرة على الإحساس بالارتياح والى الأن لم يتوصل الباحثون حول وجود علاقة بين النوم الجيد وبين الإحساس بالراحة النفسية .

التأمل يساعدك على التخلص من نوبات الغضب

طرق مواجهة شعور الغضب :

ولكن كيف تستطيعين التحكم بانفعالاتك وعدم الاستسلام لنوبات الغضب من أن لأخر ؟اليكى بعض الطرق البسيطة للابتعاد عن شبح الغضب.
عليكى أولا أن تمعنى التفكير جيدا قبل التحدث في أي شيء فهذا يساعد على تنظيم الأفكار وترتيبها قبل التعبير عنها للأخرين ، مما يجعلك تتفادين التصادم مع المحيطين بك.

يمكنك أيضا التخلص من نوبات الغضب عن طريق التنفس ببطء وجعل الزفير أطول من الشهيق فهذا يساعدك على تعديل المزاج وترتيب الأفكار بشكل أوضح

مارسى بعض التمارين الرياضية أو الحركية كاليوجا والتي تجعل الذهن صافيا وتخلصك من القلق المسبب للغضب ، اطلبى المساعدة من الأخرين وتحدثى مع صديق مقرب للتخلص من الشحنات العصبية التي تسبب لك الغضب