5 طرق لتعليم الصغار معنى المسئولية وبخاصة الطلاب

أن تعلم طلابك أو صغارك معنى المسئولية فهو أمر ليس هين على الإطلاق كما تدعي بعض كتب علم النفس . بالنسبة لطالب مدرسي أو جامعي، فإن الالتزام بروتين محدد كالنهوض من النوم في الساعة الخامسة صباحًا لأداء بعض الواجبات المدرسية أو التطبيقات الجامعية يبدو كأمر غاية في الصعوبة. يرى بعض الخبراء أن الاستجابة للنهوض بعد سماع المنبه يعد تحديًا كبيرًا، كما أن إغفال هذا الجرس اليومي يعد نوعًا من الاستهتار وعدم تحمل المسئولية.
معظم البشر يعتقدون أنهم مسئولين. ولكن هل تعتقد أن بإمكانك أن تكتب حول المسئولية؟ عندما طُلب من الطلاب أن يكتبوا رأيهم ومعلوماتهم حول المسئولية، لم يعرف معظمهم ماذا يقولون.

الالتزام بروتين محدد كالنهوض من النوم و أداء بعض الواجبات المدرسية أو التطبيقات الجامعية يبدو كأنه أمر صعب

إذا كنت تعمل في مجال التدريس الأكاديمي أو حتى ولي أمر معني بتعليم أولاده مفهوم المسئولية فهذا المقال موجه لك.
يتعلق السطور التالية بتعريف الطلاب ماهي المسئولية وما هو تعريفهم لها. والتعرف على كيفية مساعدة المدرسين لطلابهم في ترسيخ معني المسئولية الشخصية أو تنميتها بداخلهم. كما يمكنك أنت أيضًا كشخص بالغ تعزيز هذا المعنى بداخلك.

1- تعريف المسئولية على المستوى الفردي

الحقيقة هي أنه على الرغم من أن العمل الجاد أمر ضروري، إلا أن هناك جوانب عدة تشرح معني المسئولية في المجال الدراسي. في هذا الصدد، ينبغي على المدرس مساعدة طلابه على فهم توابع تصرفاتهم. وقبل كل شيء، عليه شرح أن المسئولية الشخصية والانضباط الشخصي وجهان لعملة واحدة. سواء الحفاظ على الفصول الدراسية خالية من القمامة، أو الالتزام بالانتهاء من الواجبات في الموعد المحدد. هناك أمثلة عملية تسلط الضوء على معنى المسئولية. المهم هنا هو تعريف ماذا تعني المسئولية بالنسبة لك.

2- كن نموذج يحتذى به

من السخف أن تعلم طلابك معنى المسئولية الشخصية عندما تكون أنت نفسك شخص غير مسئول. تقول للطلبة مثلًا: “النظافة من الإيمان” بينما لا يكون مظهرك الشخصي يمت للنظافة بصلة. إن أحسن طريقة لزرع المسئولية بداخل الطلاب هو أن تكون بالنسبة لهم نموذجًا يحتذى.

لابد أن يتعود الصغير تحمل المسئولية تجاه أسرته ومجتمعه

3- قدم خطوط إرشادية قبل وضع التوقعات

من الطرق المعروفة لتعلم معنى المسئولية هو تعريف التوقعات في إطار الجوانب الدراسية أو خارجها. هل هناك مواقف تدعوك للمساعدة؟ ما هي الأمور التي ينبغي على الطلاب معالجتها بأنفسهم؟ وفقًا لهذين السؤالين، فإن التوقعات التي تأتي من جانب الطلاب تكون محددة بدقة ووضوح. إن الطلاب إما سيؤدون الواجب المطلوب منهم في الوقت المحدد أو يفشلون في ذلك لسببين؛ إما أنك تطلب توقعات عالية للغاية؛ ولذلك، فأنت كمدرس، وقبل توقع الحد الأعلى من المسئولية من جانب طلابك، من المهم أن تطلب منهم التثبت من الأشياء التي لا يفهمونها أي يتأكدوا منها قبل كل شيء. قل لهم أولًا: أنك تريد ورقة مكتوبة حول معنى الموضوع الذي تطلبه منهم وثانيًا: إذا لم يكونوا قد استوعبوا المطلوب، قدم لهم نموذجًا عملي واسترشادي.

4- اجعلهم يتعرفون على نتائج عدم تحمل المسئولية

هناك دائمًا فرصة أن لا يرقى أحد الطلاب لمستوى توقعاتك حتى بعد توفير كافة النماذج الإرشادية حول كيفية أداء الواجبات المطلوبة منه. كيف ستتصرف في وضع العقاب المناسب على هؤلاء الطلاب الذين فشلوا في إتباع قواعد الالتزام. حسنًا، إن المسئولية الشخصية تأتي دائمًا من تفقد الموقف وفحصه جيدًا ثم عمل التوازن المطلوب. إذن يجب أن تتكلم. على أية حال، لا يجب أن يمر الإخفاق دون توقيع العقاب. ينبغي توضيح العواقب أو النتائج المترتبة على السلوك الجيد أو السيئ. إذا فشل أحد الطلاب في أداء المطلوب منه في الوقت المحدد، يمكنك مساعدته على إدراك الأثار المترتبة على عدم الوفاء بالتوقعات المرتبطة بالمسئولية. يمكن أن يتمثل العقاب في حرمان الطالب الذي لم يؤد واجباته من فترة الراحة أو حصة اللعب والمرح، حيث يعد ذلك من أفضل الطرق لتعليم الطالب توابع عدم تحمل المسئولية.

مسئولية الكبير سواء مدرس أو ولى أمر هي تعليم الصغير كل المهارات الحياتية المطلوبة وأولها المسئولية بكل معانيها

5- تحويل الأمر إلى تحدي ومدح التصرف السليم.

عادة يميل الطلاب إلى إظهار جرأتهم وبسالتهم. بناء على هذا المفهوم، يمكنك كمدرس تحويل كل شئ إلى تحدي أو لعبة وهذا من شأنه أن يحفز الطلاب على المشاركة.
إذا كنت قد حددت الساعة 4 مساء لتقديم ورقة الواجبات، يمكنك مكافأة الطلاب الذين التزموا بالموعد المحدد عن طريق المدح أو بواسطة أي حافز آخر مناسب.
باختصار، هناك عدة طرق لمساعدة الطلاب على تنمية معنى المسئولية الشخصية وتطويره. ولكن على ولي الأمر أو المعلم أن يدرك أن المعاملة الطيبة والتشجيع ينجح على المدى الطويل خاصة إذا أحسن الطرف الآخر استقباله. عليك أن تدرك أيضًا أن ترسيخ معنى المسئولية لدى صغار السن مرتبط بتعزيز السلوك ومدح الإيجابيات لديهم.

Source