لغة القطط لها دلائل ومعان مثل الإنسان، تعرف على أشهر رموزها

خمسة طرق لعمل صداقة مع قطتك الأليفة

كلنا يعلم أن القطط من أكثر الحيوانات الأليفة التصاقًا بالإنسان وفي نفس الوقت تعتبر من أكثر الحيوانات التي يصعب التنبؤ بسلوكها والتي يتصف أحيانًا بالا معقول أو غير المنطقي. لكل حيوان لغته الخاصة فهل تعرف لغة القطط أم لا؟
للقطط لغتها الخاصة، فكيف لك أن تعرف ما الذي يدور برأس قطتك الصغيرة؟ ماذا تحب وماذا تكره؟ ما الذي يسعدها وما الذي يخيفها؟ كيف تعبر عن شعورها بالسعادة أو بالقلق؟
لقد جمعنا لك في هذا المقال المشوق مجموعة من العلامات التي تسهل عليك فهم لغة القطط وكيفية التعامل معها في كل الأوقات والظروف:

للقطط لغة خاصة لها دلائل وإشارات

الذيل في لغة القطط

إذا كان الذيل مرتفعًا لأعلى، وملتويًا قليلًا، فهذا يعني أن القطة سعيدة وأنكما صرتما أصدقاء.
إذا كان الذيل يرتعش بشكل غير عارض وغير مستمر، فهذا يعني أن القطة تشعر بالإثارة أو القلق تجاه شيء ما، يقول الأطباء البيطريون أن القطة عندما تهز ذيلها أو تقرع به الأرض عدة مرات فإنها قد تكون متألمة أو تقع تحت ضغط أو توتر ما وتحتاج مساعدة طبية. أما عندما يكون فراء القطة بارزًا في اتجاهات مختلفة، فهذا يعني أن القطة تشعر بالإثارة أو التهديد والهدف من استثارة الذيل هو خلق شعور لدى الجميع أن القطة ذات حجم أكبر وبالتالي لها القدرة على إخافة إعداءها. أما عندما يتذبذب ذيل القطة يمينًا ويسارَا ببطء فهذا يعني أن القطة سعيدة لرؤيتك.

يرسل ذيل القطة وعينيها إشارات متعددة

أما إذا رأيت ظهر القطة ملتويًا على شكل حرف N
بينما الذيل مرفوع لأعلى (واقفًا ) فهذا يعني أنك لابد أن تكون حذرًا لأن هذا الوضع يدل على شدة العدوانية وتتخذه القطط في حالة الدفاع عن النفس. إذا وجدت القطة على هذا الوضع ولم يكن هناك حاجة لذلك فحاول تهدئتها وطمأنتها.
أما عندما يأخذ الذيل وضع الزاوية الحادة (45) درجة فهذا يعني أن القطة في حالة حيرة لا تدري إذا كان الموجود أمامها عدو أم صديق . ولكن عندما ينزل الذيل إلى الأرض فهذه إشارة إلى شعور القطة بالذنب أو الفزع.

وأخيرًا عندما تحرك القطة ذيلها بعصبية من اتجاه لأخر فهذا يعني أنها غاضبة وتحتاج لبعض الخصوصية للبقاء بمفردها!
والسؤال هو: لماذا تهز القطة ذيلها أثناء جلوسها بجانب أصحابها وتشعر بالرضا التام؟ والإجابة بوضوح هي أن القطة تفتش ما إذا كان هناك عدو خلف ظهرها أم لا!

تتحفز القطط عند رؤية الأغراب

ماذا تمثل العينين في لغة القطط

تعتبر العينين لها مدلول قوي في لغة القطط فالاتساع في عيون القطط تدل على المشاعر القوية مثل الاستعداد للعب أو التهيج أو العدوانية. في حالة انتقال الأسرة إلى منزل جديد، يحدث اتساع في حدقة العين لدى القطط كعلامة على انها غير معتادة على المكان الجديد وتحتاج المزيد من الوقت لاختبار الموقع والأشخاص الجدد.
كما أن القطة عندما تنظر في عينيك مباشرة فهذه إشارة على الثقة فيك. أما الرمشة البطيئة فتعني أن القطة في حالة سكون وهدوء فلا تحاول أن تثيرها.
عندما تجد القطة تتمسح بك فهذا يعني أنها تعتبرك ملاذها الآمن وملكيتها الخاصة.
أما عندما تلكزك القطة بأنفها فهذه إشارة على التعلق وأنها تشعر بالراحة والأمان في حضورك أما عندما تفرك رأسها في ساقك أو جسدك فإنها تقول لها مرحبًا.

عندما تلعقك القطة بلسانها، فهذا دليل قاطع على حبها لك وارتباطها بك، أما عندما تأكل شعرك فهذا يدل على أنها تنظفك من أي شوائب قد علقت بشعرك ولكن احترس عندما تغضك القطة بأسنانها فهذا معناه أنها تفضل الوحدة ففي هذه الحالة يفضل ترك القطة وشأنها. أما العضة الخفيفة فهي فقط تريدك أن تلعب معها وهكذا تتنوع لغة القطط بين لمحات وإيحاءات

عيون القطط تبعث رسائل سواء بالحب أو الخوف أو الشعور بالخطر

إشارات أخرى في لغة القطط

من الإشارات التي تقوم بها القطط غالبًا هو أن ترفع القطة أنفها لأعلى مع رفع رأسها، فالقطط تقوم بهذه اللفتة عند رؤيتها لأشخاص يمرون من أمام النافذة لتقول لهم أنها تراهم! كما يمكن أن ترفع القطة أذنيها لأعلى في وضع مستقيم مما يعتبر إشارة إلى التحفز أو أنها تشم رائحة محببة إليها.
عندما تخرج القطة لسانها وتلعق جسدها فهذه إشارة على القلق.
تقوم القطط- بشكل عام- بتحية الأشخاص أو الإعلان عن وجودها بالمواء وذلك عن طريق إصدار أصوات قصيرة وتعتبر هذه الأصوات دليلًا على الترحيب بك ويحدث هذا عندما تكون متغيبًا عن المنزل منذ فترة.
إن المواء المتوسط الطول يدل على طلب الماء أو الطعام أما المواء المتواصل والأطول صوتًا فيعني أن الطلب على الطعام أصبح ملحًا. أما المواء القصير نسبيًا فيدل على أن القطة غير راضية أو انها مستعدة للاشتباك. أما عندما تريد القطة المزيد من الطعام فهي ترفع صوتها بالمواء عاليًا.
يشير الصوت المتقطع والمواء المتذبذب على أن قطتك الأليفة بحاجة للمزيد من الحميمية والألفة وعلى وجه العموم فإن مواء القطط له أسباب عديدة من أهمها التعبير عن السعادة أو الخوف.