المراهقين والصحة النفسية

هل شعرت يومًا ما بالوحدة؟ هل تشعر أحيانًا بأنك تكره نفسك؟ إذا كنت تشعر بهذه المشاعر من آن لآخر، فأنت لست وحدك. الحقيقة أن الكثير من المراهقين وحديثي السن يعانون من مشاكل في الصحة النفسية، مثل الغضب والحرص على مظهر الجسد ومنهم من يجد ملاذه في تعاطي المخدرات والمواد الكحولية.

إن مشكلات الصحة النفسية تتشابه مع مشكلات الصحة البدنية التي يمكن أن تتحسن إذا تمت معالجتها، كما أن هناك أمور يجب اتباعها للمساعدة على حل المشكلة.

ولكن بادئ ذي بدء، ما هي الصحة النفسية؟

عندما تقال كلمة “الصحة النفسية” فإن المقصود دائمًا هو حالة الشخص الذهنية أو المزاجية:

إذا كنت تتمتع بحالة ذهنية ونفسية جيدة، فأنت بالطبع تشعر بالثقة والقدرة على التعامل مع الحياة ومع الآخرين. إما إذا كانت حالتك الذهنية ليست على ما يرام، فالحياة ستبدو لك أكثر صعوبة وستشعر حينها أنك لست قادرًا على التكيف مع الظروف.

من الطبيعي أن تكون هناك أوقات تتأرجح فيها حالة المرء النفسية ما بين الصعود والهبوط نظرًا لتقلبات الحياة والظروف المحيطة. ولكن إذا شعرت يومًا بأن الحياة غير سهلة أو مريحة ولن تكون كذلك بالمرة بالنسبة لك، وإنك لا تملك شيئًا حيال ذلك، فمن الممكن أن تكون مصابًا بمرض نفسي!

للمرض النفسي -مثل الاكتئاب والقلق المرضِي واضطرابات تناول الطعام -تأثير كبير على طريقة تفكيرك وسلوكك وجدير بالذكر أن هذه الأمراض النفسية تحتاج علاج وأدوية مثل المرض العضوي تمامًا.

مسائل شائعة حول الصحة النفسية للمراهقين:

يعاني المراهقون من هذه المشاعر الشائعة:

  • الشعور بالوحدة
  • كراهية المراهق لنفسه
  • الشعور بالاضطهاد والتعرض للتسلط من الآخرين
  • الشعور بالغضب طوال الوقت
  • شعور المراهق بأنه طرف في علاقة مهينة
  • الشعور بالبدانة أو النحافة الزائدة
  • الإفراط في الشراب أو المخدرات
  • شعور المراهق بأنه يُستغل جنسيًا

من أكثر القضايا النفسية الخطيرة هي رغبة المرء في إيذاء نفسه أو ما هو أسوأ- قتل نفسه أي الانتحار. إذا انتابت المرء أفكار انتحارية أو أية هواجس حول إيذاء نفسه بدنيًا، فمن المؤكد أنه يحتاج للمساعدة.

كيف يمكنني تحسين صحتي النفسية؟

من حسن الحظ أن قضايا الصحة النفسية مثل أي مرض عضوي يمكن علاجها والتعامل معها. هناك الكثير من الخطوات يمكن اتباعها للمساعدة في تحسين الحالة النفسية، كما يمكن للآخرين أن يفعلوا الكثير للمساعدة في هذا الأمر. وإليكم بعض هذه الخطوات:

  • تناول طعامًا متوازنًا وصحيًا
  • خذ قسطًا كافيًا من النوم
  • مارس الرياضة بانتظام
  • اعرف المزيد عن مشكلتك النفسية- اقرأ عنها أو اسأل أحد الكبار الموثوق بهم
  • إذا كنت تتعاطى المواد المخدرة أو المشروبات الكحولية، فحاول الإقلاع عنها فورًا، فهذه العناصر تزيد الأمر سوءَا.
  • تعلم بعض فنون الاسترخاء لتساعدك على التعامل مع الإجهاد والتوتر

عليك بممارسة تمرينات التأمل أو الوعي التام المعروفة عالميًا بالـmindufulness

المصدر : mindhealthconnect.org.au